al-Salatu Khayrun min al-Nawm [Part-1]

This is the first part from the book “al-Salatu Khayrun min al-Nawm” by the ex-Shia al-Baseer may Allah reward him.

 

Al-Salatu Khayrun min al-Nawm [Part-1]

 

Preface:

The most truthful of words are those within the book of Allah, and the best of examples is the example of Muhammad peace be upon him and his family and noble companions.

In the name of Allah most graceful most merciful,

Falsehood still appears to men in various shapes and images, some are good in appearance and some are better. We do not believe that falsehood would ever appear in its ugly true image because then it would not be accepted nor welcomed or adopted. This is why many men are dazzled and fooled by such fake images as they lack knowledge and perception and the ability to analyze the different opinions and evidence. Continue reading

Most beloved way of worship – shia style

Narrated by as-Saduq in “Maanil akhbar” (p 162):

P 162_TAQIYYAH

Translation:

My father – may Allah forgive him – Ali ibn Ibrahim – Muhammad ibn Eisa – Yunus ibn Abdurrahman – Hisham ibn Salim: I heard Abu Abdullah (alaihi salam) said: Allah wasn’t worshipped by anything more beloved to him than al-khab. I said: And what is al-Khab? Imam said: Taqiyyah.

al-Baqir’s Taqiyyah cost him some of his followers

al-Salamu `Aleykum,

We continue exposing this horrible ritual the Shia call Taqiyyah and we show its stupidity and meaninglessness.

وأما الذين أثبتوا الإمامة لعلي بن أبي طالب ثم للحسن ثم للحسين ثم لعلي بن الحسين ثم نزلوا بعد وفاة علي بن الحسين إلى القول بإمامة ابنه أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين باقر العلم وأقاموا على إمامته إلى أن توفي، غير نفر يسير منهم فإنهم سمعوا رجلا منهم يقال له عمر بن رياح زعم أنه سأل أبا جعفر عن مسألة فأجابه فيها بجواب ثم عاد إليه في عام آخر فسأله عن تلك المسألة بعينها فأجابه فيها بخلاف الجواب الأول، فقال لأبي جعفر: هذا خلاف ما أجبتني في هذه المسألة العام الماضي، فقال له: إن جوابنا ربما خرج على وجه التقية، فشك في أمره وإمامته، فلقي رجلا من أصحاب أبي جعفر يقال له محمد بن قيس فقال له: إني سألت أبا جعفر عن مسألة فأجابني فيها بجواب ثم سألته عنها في عام آخر فأجابني فيها بخلاف جوابه الأول فقلت له لم فعلت ذلك فقال فعلته للتقية وقد علم الله أني ما سألته عنها إلا وأنا صحيح العزم على التدين بما يفتيني به وقبوله والعمل به فلا وجه لاتقائه إياي وهذه حالي، فقال له محمد بن قيس: فلعله حضرك من اتقاه؟ فقال: ما حضر مجلسه في واحدة من المسألتين غيري، ولكن جوابيه جميعا خرجا على وجه التبخيت ولم يحفظ ما أجاب به في العام الماضي فيجيب بمثله. فرجع عن إمامته وقال: لا يكون إماما من يفتي بالباطل على شيء بوجه من الوجوه ولا في حال من الأحوال، ولا يكون إماما من يفتي تقية بغير ما يجب عند الله ولا من يرخي ستره ويغلق بابه، ولا يسع الإمام إلا الخروج والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فمال بسببه إلى قول البترية ومال معه نفر يسير.

al-Ash`ari al-Qummi says in Firaq al-Shia when discussing the followers of al-Baqir (rah):

Continue reading